laki

اسلام دعوة زواج تطوير الدات صحة جمال ديكور السر التنمية ايتيكيت
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ايتيكيت الانترنت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aicha

avatar

انثى عدد الرسائل : 729
تاريخ التسجيل : 21/02/2008

مُساهمةموضوع: ايتيكيت الانترنت   الأحد أبريل 27, 2008 3:47 pm

جميعنا يلتزم بالاتيكيت في تعاملاتنا اليومية ولأن الانترنت اصبح جزءا من حياتنا اذاَ يجب ايضاً مراعاة اصول الاتيكيت بما يتوافق مع طبيعة الانترنت.


القاعدة الاهم في استخدام الانترنت هي عدم الفصل بينه و بين اتيكيت الحياة العادية، فمن خلال البريد الالكتروني او حتى الدردشة العادية عبر البرامج الخاصة بالدردشة من خلالهم تتعامل مع اشخاص ايضاً.. صحيح لا تكون المغاملة وجهاً لوجه انما تترك انطباعات خاصة لدى من تتعامل معه.


الرد على الرسائل:
من قواعد الإتيكيت الرد على الرسائل المهمة وعدم إهمالها الحقيقية سواء من أجل أعمال هامة أو لإرسال التحية لصديق.


الإعلان عن العنواين البريدية:
عندما ترسل بريداً إلكترونياً لمجموعة من الأصدقاء فأنت تستخدم قائمة العنواين المسجلة عندك لاختصار الوقت, و قد ترسل الرسالة إلى أشخاص لا يرغبون فيها أو لا يرغبون في معرفة الآخرين بعناوينهم. فعليك مراعاة ذلك و بذل بعض المجهود.. في هذه الحالة يفضل استخدام خانةBCC لارسال الرسالة الواحدة لعدد من الاشخاص سواؤ كانو يغرفون بعضهم البعض ام لا.


مراجعة الأخطاء اللغوية:
كل واحد منا معرض للأخطاء اللغوية في كتاباته, لتفادى ذلك عليك بقراءة الرسالة مرة أخرى بعد الانتهاء منها لضمان تجنب مثل هذه الأخطاء.


نوعية الرسائل:
الالتزام مطلوب في أي و في كل شئ, فإرسال الرسائل الإباحية شيئاً غير مستحب على الاطلاق.


اختيار المواقع:
تتنوع المواقع و صفحاتها على الإنترنت, و معظم المواقع عندما تقوم بزيارتها ترسل نشرات إخبارية لعملائها, قد تزعجك وتملأ صندوق بريدك .. فعليك بالاختيار الصحيح لها او ايضاح انك لا ترغب في تلقي اي رسائل على بريدك الالكتروني.


الخصوصية:
البريد الإليكتروني الخاص بك هو لخصوصياتك, أما بريد العمل فللعمل.


تغيير عنوان البريد الإليكتروني:
إرسال العنوان الجديد لكافة العملاء والأصدقاء, والتأكد من ان الجميع يمكنهم الوصول اليك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin
avatar

انثى عدد الرسائل : 2326
تاريخ التسجيل : 20/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: ايتيكيت الانترنت   الخميس مايو 27, 2010 3:02 pm

الرسائل الإلكترونية


إذا كان لكل شيء إتيكيته الخاص به فإن للرسائل الإلكترونية أيضاً إتيكيت. وهناك مواقع تعطيك
بعض آداب هذا الفن الجديد
عند إرسال رسالة إلى مجموعة من الناس يجب وضع عناوينهم أمام كلمة
Bcc
وليس أمام
To
أو أمام
Cc.
فبهذه الطريقة تبقى عناوينهم مخفية في رسالتك، وبالتالي تتم حماية خصوصياتهم. أما إذا لم تفعل هذا فإن
عناوينهم تكون معرضة لأن يأخذها أناس غرباء عنهم ويقومون
بإغراقهم برسائل قد لا يريدونها. وهنا يمكنك وضع عنوانك أمام
To
لتملأ هذا الفراغ الذي يجب ملؤه
من المستحسن دوماً وضع عنوان لرسالتك وذلك حتى يعرف المرسَل إليه أهمية الرسالة فتوفر شيئاً من وقته
فبناء على العنوان يستطيع أن يقرر إن كان سيقرأ الرسالة الآن أم أنها تحتمل التأخير. ويُكتب العنوان أمام كلمة

Subject
وعدم الالتزام بهذه القاعدة قد يجعل المرسَل إليه يحذفها قبل قراءتها.



إذا أردت أن ترسل جواباً على رسالة فاضغط على كلمة
Reply

فبهذه الحالة يذهب الجواب إلى المرسِل الأصلي فقط. أما الضغط على كلمة
Reply All
فيعني أن الجواب سيذهب إلى كل من وصلتهم الرسالة الأصلية.


قاوم الرغبة في إرسال الرسائل الإلكترونية، لأن كثرة الرسائل منك تؤدي برسائلك إلى الحذف قبل القراءة

ولذا عليك أن تتخير ما هو نافع للمرسَل إليهم فترسله. وقد توصل المختصون إلى قاعدة ذهبية مفادها أن رسالتين في الأسبوع هو الحد المعقول جداً للإرسال
فإذا زاد عن ذلك انقلب إلى ضده

التعبير الإنشائي غير الرسمي ممكن فقط مع الأصدقاء. أما الذين لا ترتبط بهم بأي علاقة
فلا بد أن تأخذ الرسالة صفة الرسمية في أدب الخطاب. فمثلاً إن كنت مثلي تستخدم الحرف
u
عوضاً عن
You
فلا ينبغي استخدام هذا مع أناس لا تعرفهم. بل لا بد في هذه الحالة من مراعاة أدب الرسائل البريدية التي سبق أن تعلمناها في المدرسة في عملية التخاطب.

يمكن تصنيف من تراسلهم في مجموعات بحيث تستطيع أن تتخير ما ترسله لكل مجموعة حسب علمك بما يستهويها. فلا داعي لوضع كل الناس في قائمة واحدة. بل يجب أن يكون لديك قائمة للأصدقاء، وأخرى لزملاء العمل، وثالثة للأقارب، وهكذا. والتصنيف يوفر عليك كتابة العناوين، فيكفي كتابة اسم المجموعة أمام كلمة
Bcc
ليتم الإرسال إلى كل من فيها.

إذا جاءتك رسالة وأعجبتك وأردت إعادة إرسالها
(Forward)
فلا بد من حذف أجزاء منها قبل الضغط على زر الإرسال
(Send)
ومن أهم ما يجب حذفه اسم المرسِل الأصلي وأسماء من أرسل هو إليهم. إن عدم الالتزام بهذه القاعدة يجعل الرسالة مليئة بمعلومات كثيرة غير مفيدة للمرسَل إليهم، بل وقد تكون ضارة بتعريض خصوصيات الناس إلى النشر. ويزداد الأمر سوءاً عندما يتكرر إعادة إرسال رسالة مرات ومرات فتجدها مملوءة بمعلومات غير مفيدة تأتي قبل المعلومات المفيدة في الرسالة. فإذا أردت لرسالتك أن تُقرأ فاحذف الزيادات واترك الزبدة.
إذا لم تستطع حذف الزيادات فاختر النص المطلوب إرساله (بواسطة الماوس)، ثم انسخه من قائمة تحرير
Edit
ثم ابدأ رسالة جديدة والصق فيها النص الذي تريد إرساله صافياً من الزيادات
إذا احتوت الرسالة على ملفات ملحقة ولم تستطع حذف الزيادات فقم بتنزيل الملفات على حاسبك ثم ابدأ رسالة جديدة وقم بإرفاق الملفات من جديد.
لا تقم بإرسال أو إعادة إرسال الأخبار العامة التي يسمعها الناس في وسائل الإعلام. لأن هذا يملأ صناديق بريدهم بغير فائدة. نعم هناك تحليلات قد تأتي في بعض الوسائل التي لا يطلع عليها إلا قلة من الناس، فهذه مناسبة للإرسال.
إذا أردت إرسال صورة فالواجب حفظ الصورة بصيغة
jpg
ليكون الملف أصغر ما يمكن. أما الحفظ بصيغة
bmp
فيجعل الملف كبيراً جداً، مما يأخذ وقتاً طويلاً في تحميله، وفي تنزيله، ويحتل مكاناً كبيراً في صندوق البريد.

تذكر أن خدمة
Hotmail
مثلاً تعطي المشترك فيها حجماً لصندوق بريده مقدارها
2MB
فقط. فإذا أغرقته بالرسائل، ولاسيما تلك المحتوية على ملفات مرفقة فإن صندوقه يمتلئ ولا يقبل بريداً جديداً، ويسبب له مشكلة.

الأعمال كثيرة والوقت قصير فكن عوناً لأصدقائك على الاستفادة من أوقاتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://laki.discutforum.com
Admin
Admin
avatar

انثى عدد الرسائل : 2326
تاريخ التسجيل : 20/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: ايتيكيت الانترنت   السبت مايو 29, 2010 5:34 am

لاستخدام الماسينجر اداب يجب ان تكون على درايه بها الا وهى................

احترم الحالة التي عليها الطرف الآخر

( مشغول في الخارج - ... ) فمن غير اللائق أن ترى الطرف الآخر في حالة لا تسمح له بالدخول معك في محادثة ثم تدخل عليه فجأة وفي أمرٍ تافه لا يعدو كونه ( كيف حالك وش أخبارك ) .

لا تدخل في محادثة بدون سبب معين

ولا بأس من السلام على بعض الإخوة بين وقت وآخر , ولكن أن يكون ديدن البعض ما أن يرى اسمك دخلت إلا وينقض عليك مباشرة في محادثة طويلة عن ماذا جرى لفلان وأين فلان ؟ ثم لا يبقى لك وقت لترى بريدك ولا أن ترى ما أضيف في موضوعك ولا أن ترى ما كتبه الآخرون ولا أن تناقش موضوعاً جديداً .

كثرة تغيير اسمك في الماسينجر

ففي كل مرة لك اسمٌ يختلف عن السابق , وإذا لم يعرفك صاحبك عتبت عليه وقلت ( أفاااااااا يا فلان ) , فصاحبك يتذكر اسمك ولا يتذكر بريدك , فليس لديه وقت لحفظ هذا الكم الهائل من العناوين البريدية .
.
ارسل رسالة استئذان قبل البدا فى الكلام

فقد يكون الشخص اللذى تريد محادثته.........
1- مشغولاً بقراءة موضوع معين
2- غير موجود على الجهاز فقد تركه يحمل برنامجاً وذهب هو في حال سبيله .
3- ليس هو الذي على الجهاز وإنما امرأته أو أخته وقد جعل الماسينجر يعمل بشكل تلقائي مع الاتصال بالانترنت .
4- في غمرة الرد على موضوع فكري أو أدبي مطروح وقد استجمع كامل قواه الفكرية والعقلية , ثم تدخل عليه أنت فجأة وبكل برود ( كيف حالك ؟؟ )
5- مستعجلاً ويريد أن يرى رسالةً أو موضوعاً بشكل سريع فتعطله أنت .

- الإضـــــافــــــة :

: البعض يتضايق من الإضافة التي لا يسبقها استئذان ، ولهذا يفضل أن ترسل رسالة لمن تريد إضافته معك فتستأذنه في إضافته إلى قائمتك .

- الســــــــــــلام :

كثيرا ما ننسى أن نبدأ من نحدثه بـ " السلام عليكم ورحمة الله وبركاته " ! وهذا ليس من أدب المسلم ، فإن من الأدب أن تبدأ من تحدثه بتحية الإسلام .. وإن كنت صديقا لم تحدثه منذ فترة فلا بد أيضا من السؤال عن حاله .بعض الاخوة يدخل علي في الماسنجر وأكون لم أحدثه منذ شهر أو أكثر ، فيبدأ كلامه بـ " هل قرأت ما كتبه فلان ؟ " , أو " هل أجد عندك الموقع الفلاني ؟ " وينسى أن يبدأ بالسلام . وكذلك عند إنهاء المحادثة يفضل أن تختتم بالسلام أيضا ، وإن كانت في الليل فإنه من الأفضل أن تضيف للسلام عبارة " تصبح على خير " وغير ذلك من عبارات المجاملة التي تسر من تخاطبه بها .

- عـدم التطويل في السلام :

قلنا أنه من الأدب أن نسلم على من نتحدث معه , ولكن من الأدب أيضا أن يكون السلام بطريقة معقولة . بعض الاخوة يدخل علي فيقول : - " السلام عليكم " - وعليكم السلام - " كيف الحال " - الحمد لله - " وش الأخبار" - الحمد لله تمام - " وش العلوم " - تمام - " وشلون الدنيا بكم " - الحمد لله - " وش أخبار الشباب عندكم " - الحمد لله - " - " وشلون الشباب في المنتديات " - ما عليهم .. ماشيين - " وشلونك أنت " - الحمد لله - " وكيف الأهل ؟! " - والله طيبين ما عليهم خلاف - " وشلون ... كيف ... وش أخبار ..............إلخ " وهكذا سيل من الأسئلة التي تذكرك بالتحقيقات العسكرية والتي لا تجد عليها ردا سوى أن تقول " الحمد لله " ، " تمام " ، " بخير " . وهذا السلام بهذه الطريقة يدخل السآمة على نفس من تكلمه فلا تطل في سلامك بهذه الطريقة . فلا الأول الذي لا يسلم فعله صحيح , ولا هذا أيضا فعله صحيح . فالسؤال عن الأحوال يكفيك فيه عبارة أو عبارتين فقط .

- لا تضيع وقت محدثك :

بعض الشباب أوقاتهم من ذهب والبعض الآخر أوقاتهم من تراب أو أقل من ذلك . والمفترض بالمسلم ألا يضيع وقته فالوقت من ذهب ، وبدلا من إضاعة الوقت فيما لا فائدة منه فإنك تستطيع أن تستفيد من وقتك في الآخرة ، وإن لم تفعل فلا أقل أن تستفيد منه في أمور الدنيا . فإن دخلت على أحد إخوانك في برنامج الماسنجر : إذا كان عندك موضوع معين فاطرحه .. وناقش أو خذ رأي محدثك فيه , أما أن يكون الماسنجر بالنسبة لك أداة لتضييع الوقت .... فعليك حينئذ أن تبحث عن شخص مثلك لا يقدر ثمن هذا الوقت المهدر ليضيع وقته معك . ولا أعني أن تكون جميع المحادثات جدية ، فهذا شاق على النفس .. إنما أعني بهذا أن لا تكون عادتك أن تستخدم هذا البرنامج لمجرد إضاعة الوقت .. وأن تسأل من تحدثه إن كان عنده وقت يضيعه معك أم لا ، فربما يكون محدثك ممن يخجل من التصريح بأنه مشغول .

- احترم رغبة الطرف الآخر :

كثيرا ما تجد أن بعض الاخوة قد وضع علامة " مشغول "ولكن البعض لا يضع اى اعتبار لها فيلح ويقول ,ولكن عندي موضوع أريد أن أخبرك به " - " أنت مشغول صحيح ، ولكني أريدك دقيقة " وهكذا ..فأين نحن من قوله تعالى { وإن قيل لكم ارجعوا فارجعوا } ؟؟!!! وهل نفترض أن من وضع علامة " مشغول " وضعها لكي تدخل عليه وتتحدث معه أم حتى يقول لك : لا تزعجني لو سمحت ؟! والغريب في الموضوع أن بعض الاخوة ( قد ) يغضب ويعاتب إذا لم ترد عليه ، ولكنه لا يلوم نفسه على عدم احترامه لوقتك !

أحسن الظن باخوتك :

في بعض المرات يقول لي أحد الاخوة : " بالأمس تحدثت معك أكثر من مرة ولكنك لم ترد علي " ، أو غير هذا من التعليقات التي لم تفعلها أنت عامدا .

والعجيب أن البعض يجزم بأنك عرفت ماذا يريد وأن كلامه وصلك , وأنك لم تُرِدْ أن تَرُد عليه ! لماذا لا نحسن الظن بإخواننا خصوصا وأن خطوط الهاتف بطيئة جدا ، وكثيرا ما تحصل مثل هذه الحالات ؟ وكثيرا ما تخرج من هذا البرنامج ولكن اسمك يبقى وكأنك ما زلت متصلا بالإنترنت . ولهذا علينا أن نحسن الظن بالاخوة وبدلا من أن تقول : " كلمتك ولم ترد علي " ... قل : " هل وصلك كلامي أم لم يصل ؟ " .

- استأذن قبل أن تدخل ثالثا :

تكون في بعض المرات تتكلم مع أحد الاخوة , وفجأة وإذا بثالث معكم في المحادثة .. فهل هذا تصرف صحيح من هذا الأخ ؟؟
أرى أن الاستئذان هنا واجب , فقد يكون أخوك الذي تحدثه لا يريد الأخ الثالث .. بل ربما قد ينحرج وتضعه في موقف لا يحسد عليه إن كان الأخ الأول قد وضع الأخ الثاني في قائمة " المحظورين " .. ولهذا استأذن قبل إدخال ثالث معكما في نفس المحادثة .

للناس خصوصيات فلا تتدخل في خصوصياتهم :

وأعني بهذا أن لا يكون الواحد منا فضوليا يحب أن يعرف كل شيء , سواء أكان هذا مهما أو تافها .. فلا تسأل محدثك عن مهنته أو بلده أو عمره أو اسمه أو غير هذا وتكرر وتلح عليه بالطلب فقد يكون لا يريد أن يعرفه أحد .. أما إن رأيت أنه موافق أو غير مهتم فهنا لا بأس ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://laki.discutforum.com
 
ايتيكيت الانترنت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
laki :: حياتك :: ايتيكيت-
انتقل الى: